كلمة الوكلاء

 
 

 شيرين الشواربى
وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، أستاذ

 

الطلاب الأعزاء،،،

فى البداية أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بالأجازة الصيفية، وإنكم تتطلعون بكل حماسة لتحديات وأنشطة وفعاليات العام الأكاديمى الجديد أعاده الله عليكم بكل توفيق ونجاح..إنه لمن دواعي سروري أن أرحب بكم  سواء الطلاب المستجدين أو القدامى .

في هذه اللحظة أنتم على وشك ، أو بدأتم بالفعل، مرحلة جديدة ومثيرة من حياتكم... مرحلة من شأنها أن تجلب معها العديد من فرص لا تقدر بثمن للتعلم واكتساب الخبرات والأفكار والانطباعات الجديدة. والأهم من ذلك كله، أن هذه المرحلة ستكون حجر الأساس في تشكيل وتنمية شخصيتكم ومساركم المهنى.

ويسعدنا نحن -وكالة الكلية لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة- أن نقدم لكم أفضل بيئة تعليمية ممكنة لتحقيق أهدافكم الأكاديمية والمهنية.نحن نضمن لكم واحة وبراحاً لممارسة جميع أنواع الأنشطة المفيدة، ونقدم كافة أشكال الدعم والمساندة لهذه الأنشطة؛ كما نوفر الكثير من الفرص لمساعدتك في تطوير وتنمية مهاراتكم الفنية، والشخصية. الأمر الذى يساهم فى إعدادكم لمواجهة التحديات التي يفرضها الاقتصاد العالمى.، ويساعدكم أيضا على تكوين صداقات أصيلة ومتنوعة. فمن المهم أن تتخرجوا ولديكم القدرة على العمل مع مجموعة متنوعة من الناس.

إن رسالة جميع أعضاء فريق وكالة الكلية لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة هي دعمكم ومساندتكم لإخراج أفضل وأجمل ما فيكم. لقد اكتسبت كلية الاقتصاد والعلوم السياسية سمعة متميزة في الأنشطة التي ترعاها، من حيث المضمون والنوعية والعدد. وتركز هذه الأنشطة على احتياجات العالم الحقيقي، كما تهدف إلى تعزيز القدرة التنافسية الخاصة بكم في سوق العمل ونحن- فريق وكالة الكلية لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة- عازمون على استمرار مسيرة الكلية على طريق الإلتزام ..التميز..الرقى .

نرجو منكم العمل جنبا إلى جنب معنا، فمشاركتكم شرط أساسي لاستكشاف الفرص التي نوفرها والاستفادة القصوى منها. . غير أن هذا لا ينبغي أن ينسيكم السبب الرئيسي لوجودكم في رحاب كليتنا العريقة: ألا وهو النجاح والتميز في دراستكم!!! يمكنكم المرور على مكتبنا في أي وقت، وسنكون جميعا سعداء بالتحدث معكم إذا كان لديكم أسئلة، أو مقتراحات، أو مخاوف، ففريقي وأنا ملتزمون بالعمل على مساندتكم وراحتكم!

وأخيرا، نرجو من الجميع قبول اعتذارنا لاستمرار أعمال بناء تعلية المبنى الجديد خلال الفصل الدراسى الأول وما يترتب عليها من عدم عمل التكييف المركزى فى باقى المبنى فى هذه الفترة. ولكن هدفنا تهيئة الظروف المواتية لعملية تدريسية متميزة في إطار نظام الساعات المعتمدة- وذلك من خلال زيادة عدد القاعات الدراسية المتاحة -الأمر الذى يستحق منا بعض التضحية. هذا، ونعدكم بالعمل على الانتهاء من كل هذه الأعمال بأسرع وقت ممكن بإذن الله ، شاكرين لكم تقديركم لذلك.

واسمحوا لي الآن أن أغتنم هذه الفرصة لأتمنى لكم كل التوفيق في دراستكم وأنشطتكم.

 

تحياتى العطرة،،،

 

                                       شيرين الشواربى


    

 

                             وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة  
    
                                           كلية الاقتصاد والعلوم السياسية

 

 
   

محمود السعيد
وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب، أستاذ
 

 أبنائى الطلاب
يُسعدنى أن أرحب بكم فى كليتكم الغالية فى بداية عام دراسى جديد، كما أهنئكم أيضاً فى بداية فترة تاريخية مشرقة من حاضر ومستقبل بلدنا الحبيب مصر، متمنياً لكم ولكليتنا دوام التقدم والرقى بفضل مجهودكم وحرصكم على العمل الجاد، وانتظامكم فى حضور المحاضرات، والإطلاع الدائم على المصادر المتنوعة لتحصيل المادة العلمية.
وأدعوكم أبنائى الطلبة إلى الحرص على آداب وأخلاقيات طالب العلم داخل وخارج كليتنا الحبيبة، وأن تكونوا صورة مضيئة ومشرفة لكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، لأن كل طالب وطالبة منكم ما هو إلا سفيراً لهذه الكلية داخل وخارج مصر.
وتحتل كلية الاقتصاد والعلوم السياسية مكان الصدارة فى تدريس وتطبيق العلوم الاقتصادية والإحصائية والسياسية، وقد كان ذلك نتاجاً لجهد وعطاء الزملاء الأفاضل من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والعاملين والطلاب. وقد كُلل هذا الجهد بأن حصلت الكلية عام 2011/2012 على شهادة "الاعتماد والجودة"، ما يعنى أن الكلية تطبق المواصفات والمعايير الأكاديمية والإدارية للكليات والمعاهد الدولية، وتمتلك المقومات البشرية والمادية والمالية، التى تسمح لها بالقيام بوظائفها الحالية والمستقبلية بكفاءة وفاعلية. ويجدر بنا الإشارة إلى أن شهادة الاعتماد لم يحصل عليه إلا عدد محدود لا يزيد على أصابع اليد الواحدة من الكليات فى مصر.
وأخيراً، أدعوكم للمشاركة فى الأنشطة المتنوعة الموجودة فى الكلية، مع تمنياتى لكم بحياة علمية وعملية مثمرة ومفيدة لهذا البلد.
وفقكم الله ورعاكم وسدد إلى الفلاح والتفوق خطاكم

ماجدة صالح
وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث، أستاذ

إذا كان شعار كليتنا العريقة هو: إلتزام – تميز – رقى، فإن هذا هو ما نلتزم به فى الدراسات العليا بالكلية. فالدراسات العليا بالكلية تسعى لأن تقدم لطلابها مستوى تعليمياً متميزاً سواء على مستوى الماجستير أوالدكتوراه فى أقسام الكلية المختلفة أو الدبلومات التى تطرحها هذه الأقسام.

لقد جئتم طالبات وطلاب الدراسات العليا إلى الكلية وقد شهدت الدراسات العليا فيها – ولاتزال -تطورات مهمة تهدف إلى رفع مستوى الدراسات العليا والدارسين فيها على نحو يتواكب والتطورات العلمية العالمية الجديدة. وفى هذا الصدد تتواصل الجهود من أجل تطوير البرامج المتاحة فى الدراسات العليا سواء على مستوى برنامجى الماجستير والدكتوراه أو على مستوى الدبلومات. كما لا يفوت الكلية العناية بمستوى الدارسين فيها، فإلى جانب الحرص على امتلاك الدارسين أدوات المعرفة الضرورية هناك اهتمام بتنمية قدراتهم البحثية وتوسيع مداركهم فى كافة المجالات التى يريدون التخصص فيها، وتجند لهذا الغرض نخبة متميزة ومشهود لها بالكفاءة على المستوى المحلى والعربى والدولى، تجمع بين الأساتذة أصحاب الخبرة العريقة وشباب الأساتذة الذين تعمقوا فى فهم المدارس الجديدة فى علوم السياسة والاقتصاد والإحصاء والإدارة العامة وتطبيقات الحاسب الاٌلى فى العلوم الاجتماعية.

ولعل أحد الدلائل الهامة على نجاح هذه الجهود هو كون الكلية من أوائل كليات جامعة القاهرة فى الحصول على شهادة الجودة. 

الطالبات والطلاب، يطيب لى فى النهاية أن أرحب بكم فى كليتكم وأعدكم بتحقيق ما نتطلع إليه جميعاً من إلتزام وتميز ورقى.